الثلاثاء، 8 مايو، 2012

الذرة الشامية الصفراء

مقدمة

يستخدم محصول حبوب الذرة الشامية على نطاق واسع في عمل الخبز بالريف المصري، و يشكل حجر الزاوية الأساسي في إنتاج اللحوم الحمراء و الدواجن حيث يدخل في صناعة الأعلاف بنسب تصل إلي 70 % ، كما يعتمد عليه في بعض الصناعات الهامة كالنشا و الفركتوز و زيت الذرة و غيرها.
و تعتبر الذرة الشامية المحصول الأول بين محاصيل الحبوب من حيث استجابته للتحسين الوراثي وزيادة إنتاجية الفدان وكذلك حساسيته العالية جدا لخصوبة التربة وكافة المعاملات الزراعية من خدمة وري وتسميد وغيرها من العمليات المختلفة، الأمر الذي يلقى مسئولية ضخمة على كاهل الجهاز البحثي في هذا المجال .
و بتوفيق الله ورعايته تمكن الباحثون ببرنامج قسم بحوث الذرة الشامية بمركز البحوث الزراعية بجهودهم المستمرة من اجل النهوض في جميع مجالاته من استنباط العديد من الهجن عالية الإنتاج والمقاومة لأهم الأمراض، و كذلك بحث توفير افضل المعاملات الزراعية لهذه الهجن تعظيما لإنتاجية الفدان تحت انسب الظروف.
و يسر الإرشاد الزراعي بالتعاون مع مركز البحوث الزراعية أن يقدم لزراع الذرة الشامية هذه النشرة التي تضم كافة التوصيات الفنية والمعاملات الزراعية الواجب اتباعها للحصول على إنتاج جيد يحقق عائدا مجزيا للزراع.
ميعاد الزراعة
انسب فترات الزراعة تكون خلال شهر مايو في حالة الزراعة بعد فول أو برسيم أو خضر، و تستمر حتى منتصف يونيو على الأكثر في حالة الزراعة بعد قمح، الزراعة المبكرة خلال شهر مايو تسمح بنمو نباتات الذرة نموا جيدا و تقلل الإصابة بالثاقبات (الدوارة) والمن، و التأخير عن منتصف شهر يونيو يسبب نقصا واضحا ومؤثرا في المحصول .

الأصناف

تم استنباط مجموعة من الهجن الفردية والثلاثية عالية الإنتاج و مقاومة لمرض الشلل (الذبول المتأخر).
الهجن الفردية
  •  البيضاء : جيزة / 9 ، 10 ، 103 ، 122 ، 123 ، 124 ، 125 ، 126 ، 129، وطنية 4 و بشاير.
  •   الصفراء : جيزة / 151 ، 152 ، 153 ، 154 ، 155 ، 158 ، 161 .


الهجن الثلاثية
  •  البيضاء : جيزة / 310 ، 320 ، 321 ، 322 ، 323 ، وطنية 1 ، نعمة ، ونفرتيتي.
  •  الصفراء : جيزة / 351 ، 352 و هجين سلطان .
 الهجن الزوجية
  • البيضاء : طابا .
  • الصفراء : دهب ، آمون ، هدية .
 بالإضافة إلي الصنف التركيبي الأبيض جيزة 2 .
و يمكن الحصول على هذه الأصناف من وحدة إنتاج تقاوي الحاصلات الحقلية بمركز البحوث الزراعية وشركات التقاوي .

معدل التقاوي

يتوقف معدل التقاوي على وزن الألف حبة و يكون معدل التقاوي 12 كجم للفدان من الهجن الفردية يرتفع إلي 15 كجم في الهجن والأصناف الأخرى .

الأرض المناسبة

تجود الذرة في الأراضي الخصبة جيدة الصرف والتهوية خاصة الأراضي الطينية، أو الطينية الطميية، أو الطميية جيدة القوام .

إعداد الأرض للزراعة

ينثر السماد البلدي بمعدل 20 – 30م3 للفدان (خاصة إذا كانت الزراعة بعد قمح)، ثم تحرث الأرض مرتين متعامدتين و تزحف و تخطط بمعدل 10 خطوط في القصبتين، ثم تقسم إلي فرد بالقني والبتون بالتبادل بحيث يكون طول الخط 7أمتار، وتمسح الخطوط و تربط الحواويل بحيث يشمل الحوال 7 – 10 خطوط لاحكام الري .

طرق الزراعة

تفضل الزراعة العفير في جور على خطوط و فيها تزرع الحبوب على الريشة العمالة للخط في الثلث السفلي منه على أن تكون المسافة بين الجور 25 – 30 سم، وتتم الزراعة بمعدل 2 حبة في الجورة على عمق 4 – 5 سم مع التغطية بالتراب الناعم، ثم تروى الأرض على البارد حتى تتشرب تماما بالماء، وفي حالة استخدام مبيدات الحشائش يتم الرش المتجانس قبل ريه الزراعة مباشرة.

و تمتاز الزراعة على الخطوط بالآتي :

  • انتظام الزراعة مما يوفر العدد المناسب من النباتات في وحدة المساحة والذي يساعد في الحصول على أعلي محصول .
  • إحكام الري والعزيق والخف والتسميد ومقاومة الآفات .
  • عدم تعرض النباتات للرقاد حيث تصبح العيدان في وسط الخط بعد آخر عزقة مما يساعد على تثبيت النباتات في الأرض بواسطة الجذور الدعامية، كما أنها تجعل النباتات تستفيد بصورة اكثر من الماء و الغذاء و بالتالي يزداد المحصول.

مكافحة الحشائش

يتم إما بالعزيق أو باستخدام مبيدات الحشائش ويفضل مقاومتها بالعزيق .
في حالة العزيق
يتم مرتين الأولي (خربشة) قبل ريه المحاياة أي بعد حوالي 18 يوما من الزراعة وذلك لإزالة الحشائش وسد الشقوق وتسليك الخطوط، والعزقة الثانية (خرطا) قبل الرية الثانية وبها تصبح النباتات في وسط الخط.
و في حالة ما إذا كانت الأرض موبوءة بالحشائش
فيمكن استخدام مبيد الحشائش جيسابريم 80 % بمعدل 4/3 كجم مع 200 لتر ماء للفدان في حالة توافره ويتم الرش بالرشاشات الظهرية أو بالموتورات و ذلك بعد الزراعة وقبل الري كما يمكن استخدام مبيد استارين بمعدل 200 سم3 للفدان رشا على الحشائش العريضة الأوراق مثل الشبيط والرجلة وأم اللبن والعليق بارتفاع 10 – 15 سم للحشائش مع استخدام الرشاشة الظهرية، كما يراعى تقليع نباتات الشبيط باليد في حالة ظهورها قبل تكوين البذورووصولها إلي التربة.

الخف

يتم الخف بعد الإنتهاء من العزقة الأولي مرة واحدة بحيث يترك نبات واحد في الجورة وذلك قبل ريه المحاياة مباشرة، وينصح بعدم التأخير في الخف و عدم الخف المتكرر، وفي حالة غياب بعض الجور يترك نباتين في الجورة المجاورة وذلك لتعويض عدد النباتات.

التسميد

التسميد الفوسفاتي
يتم التسميد بمعدل 200 كجم سوبر فوسفات الكالسيوم 15 % (فو2أ5) للفدان أو ما يعادلها قبل الحرث أو سرسبة في باطن الخطوط .
التسميد الآزوتي
تستجيب الذرة الشامية لعنصر الآزوت لذا يلزم إضافة 120 وحدة آزوت للفدان تكبيشا اسفل النباتات على بعد قليل منها إما على دفعتين الأولي قبل ريه المحاياة، والثانية قبل الرية الثانية في حالة الزراعة عقب بقول، أو تعطى على ثلاث دفعات متساوية في حالة الزراعة عقب قمح الأولي عند الزراعة كجرعة منشطة، والثانية قبل ريه المحاياة، ثم تعطى الدفعة الأخيرة قبل الرية الثانية.
ملاحظة
يراعى عدم استخدام سماد اليوريا في الأراضي الرملية حيث يفضل بدلا منها سماد سلفات النشادر.
التسميد البوتاسى
يضاف بمعدل 50 كجم سلفات بوتاسيوم 48 % بو2أ للفدان وذلك بالنسبة للأصناف عالية الإنتاج، أو في الأراضي الجديدة خفيفة القوام ويضاف تكبيشا بعد خف النباتات.

الري

تعطى الرية الأولي (المحاياة) بعد ثلاثة أسابيع من الزراعة أي بعد العزقة الأولي والخف والتسميد الأول، ثم ينظم الري بعد ذلك بحيث يجرى كل 12 –15 يوما ويوقف قبل الحصاد بحوالي 2 – 3 أسابيع حسب نوع التربة و ذلك للمساعدة على جفاف الكيزان وتلافيا للرقاد الذي يسبب تعفن الكيزان و نقص المحصول.
و في جميع الحالات يراعى أن يتم الري بالحوال طول الموسم لإحكام الري مع عدم تغريق أو تعطيش النباتات حيث يؤدى الإسراف في الري (سواء بتغريق الأرض أو بالري على فترات متقاربة) إلي اصفرار النباتات وضعفها نتيجة إختناق الجذور وعدم مقدرتها على التنفس وبذلك تقل استفادتها من المواد الغذائية الموجودة بالتربة، كما يؤدى إلي غسيل الأسمدة و فقدها في مياه الصرف، أما تعطيش النباتات فيؤدى إلي ذبولها و موتها خصوصا في فترة تكوين الحريرة (الشرابة) و ينتج عن ذلك عدم تكوين الحبوب أو ضمورها، كما تلتصق الكيزان بالعيدان و تقصر النباتات في الطول .
و من ذلك يتضح أن الإسراف في الري أو التعطيش لهما أسوأ الأثر على المحصول .

توصية عامة
بعد إضافة السماد الآزوتي لجميع المحاصيل يتم الري مباشرة على ألا يكون غزيرا .

مكافحة الأمراض و الآفات

أولا : مكافحة الأمراض
  •  مرض الذبول المتأخر 

     

مرض فطرى يصيب الذرة الشامية، و يسبب ذبولا وعائيا للنباتات حيث يخترق الفطر المسبب جذور النباتات ثم يمر في الأنسجة إلي أن يصل إلي أوعية الخشب و يستعمرها، ثم يصعد إلي أعلي في الساق مسببا انسدادا للأوعية الخشبية، و قد يصل إلي الحبوب و يكمن فيها .
تبدأ الأعراض في الظهور بعد التزهير والإخصاب بفترة على هيئة خطوط طولية رفيعة ضيقة وباهتة على السلاميات السفلي من الساق تمتد إلي أعلي بتقدم الإصابة حتى تصل إلي قمة النبات، ثم يأخذ الساق في الانكماش والتجعد والجفاف التدريجي من اسفل إلي أعلي مما قد يؤدى في النهاية إلي موت النبات المصاب ولا يتكون كوز بالمرة، أما في الإصابات الخفيفة أو المتأخرة فتتكون كيزان صغيرة تحمل حبوبا ضامرة عديمة القيمة .
  •  مرض عفن الساق المركب


     

النباتات المصابة إصابة أولية بالفطر المسبب للذبول المتأخر أو بأحد الفطريات أو البكتيريا الممرضة الأخرى – تصبح مهيأة للإصابة بأكثر من كائن من كائنات التربة الاخرى، و تتحول الحالة إلي عفن ساق مركب و تتلون الساق باللون البني وتصبح هشة سهلة الكسر وتبدو مفرغة من الداخل نظرا لتعفن وتآكل الأنسجة الداخلية، و قد تصبح الساق شديدة الصلابة، كما قد تلاحظ رائحة عفنة في حالة اشتراك بعض البكتيريا في الإصابة، هذا وتسبب الإصابة في كثير من الأحوال رقاد النباتات مما يزيد من الضرر الناتج عن الإصابة .
لمقاومة مرض الذبول المتأخر وعفن الساق يوصى بالآتي :
- الزراعة المبكرة من منتصف مايو إلي منتصف يونيو.
- زراعة الأصناف و الهجن المقاومة التي توصى بها وزارة الزراعة والامتناع عن زراعة الأصناف البلدية الشديدة الإصابة بالمرض.
- الاعتدال في الري وعدم تعطيش النباتات.
-الامتناع عن التوريق والتطويش لأن ذلك يسبب زيادة الضرر وتخصيص جزء من الحقل لزراعته بالدراوة لتغذية الحيوان عليها .م
-قاومة الثاقبات وتجنب تجريح النباتات أثناء عمليات الخدمة يقلل كثيرا من الإصابة.
  •  مرض التفحم العادي 

    التفحم الرأسي

     التفحم العادي


     

ينتشر هذا المرض في زراعات الذرة، و تظهر الأعراض على أي جزء من النبات فوق سطح التربة وخاصة البراعم والأوراق والكيزان على هيئة أورام أو انتفاخات صغيرة الحجم، ثم تأخذ في الكبر والتضخم وتكون مغطاة في البداية بغلاف سميك ابيض فضي بداخله مسحوق اسود فحمى عبارة عن جراثيم الفطر المسبب، وعند انفجار هذه الأورام تتناثر منها الجراثيم وتحمل بالهواء حيث تصيب النباتات القابلة للإصابة، هذه الجراثيم تبقى حية بالتربة أو على أحطاب الذرة المصابة وتصبح مصدرا لإصابة المحصول الجديد.


لمقاومة هذا المرض يوصى بآلاتي :
- زراعة الأصناف والهجن التي ينتجها مركز البحوث الزراعية.
- جمع الأورام قبل نضجها وانفجارها وحرقها خارج الحقل وعدم تغذية المواشي عليها.
- حرق بقايا المحصول المصاب وعدم تخزينه فوق أسطح المنازل لانه يعتبر مصدرا للعدوى .
- تجنب تجريح النباتات أثناء عمليات الخدمة.
  • مرض البياض الزغبي
و هو من الأمراض المكتشفة حديثا في مصر وهو يصيب الذرة الشامية والرفيعة والأعلاف النجيلية من جنس سورجم، وينتشر في الوجه البحري حيث تتوافر الحرارة المعتدلة والرطوبة المرتفعة، و يسببه فطر كامن في التربة على بقايا النباتات المصابة.
تبدأ الأعراض في الظهور على الورقة الثانية في طور البادرة على هيئة تبقعات باهتة اللون تبدأ في الظهور من قاعدة الورقة متجهة إلي القمة وتستدق الأوراق وتتقزم النباتات، وعند تكون النورات المذكرة تكون مشوهة وقد تأخذ المظهر الورقي، ويلاحظ نمو زغبي على الأسطح السفلية للأوراق في الصباح الباكر عبارة عن الحوامل الجرثومية للفطر المسبب، والنباتات المصابة نادرا ما تكون كيزانا وإذا تكونت تكون صغيرة تحمل حبوبا ضامرة و عديمة القيمة الاقتصادية، كما تحدث إصابات موضعية للنباتات السليمة نتيجة انتشار جراثيم الفطر التي تتكون على النباتات المصابة، وهي على هيئة بقع صفراء على السطح العلوي يقابلها نمو زغبي يلاحظ على السطح السفلي في الصباح الباكر.
لمقاومة المرض ينصح بالآتي :
- إزالة النباتات المصابة وإعدامها حرقا بمجرد ظهور الأعراض .
- جمع بقايا النباتات المصابة وحرقها .
- تجنب زراعة الذرة الشامية في الأرض التي سبق أن ظهر بها المرض .
- اتباع دورة زراعية لا تدخل فيها الأعلاف من جنس السورجم .
- معاملة التقاوى قبل الزراعة فى الأراضى التى سبق أن ظهر فيها المرضبمادة الأبرون بمعدل 3جم/كجم تقاوى.
- زراعة الهجن المقاومة للمرض .
- تجنب زراعة أصناف العلف النجيلية التابعة لجنس السورجم وغير المقاومة للمرض خاصة في محافظات الوجه البحري.
  •   عفن الكيزان والحبوب  



تصاب الذرة الشامية بعدد من اعفان الحبوب والكيزان والتي تسبب فقدا كبيرا في المحصول في كثير من الأحيان خصوصا تحت ظروف الرطوبة الجوية المرتفعة التي تساعد على زيادة انتشار الاعفان، وتساعد الإصابات الحشرية والعصافير على زيادة الإصابة، وتؤدى الإصابة بأعفان الكيزان إلي انخفاض في محصول الحبوب علاوة على انخفاض في النوعية والقيمة الغذائية.
أهم أعفان الحبوب وأكثرها انتشارا هو العفن الوردى، و يظهر على هيئة تغير لون الحبوب إلي اللون الوردي نتيجة نمو فطرى على سطح الحبوب، يبدأ هذا اللون في الظهور على قمة الحبوب الفردية أو مجموعات من الحبوب تبدو مبعثرة على الكوز، ثم بتقدم الإصابة يظهر نمو قطني أو مسحوقي وردى اللون على سطح الحبوب المصابة، و يساعد الجو الحار الجاف على تقدم وانتشار الإصابة، هذا وتنتقل الإصابة إلي المخزن في حالة توافر الظروف الملائمة لذلك.
علاوة على الضرر المباشر الناتج عن الإصابة بأعفان الكيزان فإن الفطريات المسببة تفرز سموما شديدة الخطورة على صحة الإنسان والحيوان في حالة التغذية على مواد أو أعلاف يدخل في تكوينها الحبوب المصابة بتلك السموم المفرزة ولا تتأثر بالتعقيم ولكنها تظل فعالة حتى بعد التخلص من الفطر المسبب.

لمقاومة اعفان الكيزان والحبوب ينصح بالآتي :
- زراعة الأصناف والهجن التي توصى بها وزارة الزراعة .
- تجنب التأخير في الحصاد بعد النضج .
- تجفيف الحبوب جيدا قبل التخزين (15 % رطوبة) تقلل من انتشار الاعفان على الحبوب و زيادة الضرر في المخزن .
- مقاومة الثاقبات و تجنب إحداث الجروح أثناء عمليات الخدمة.

ثانيا : مكافحة الآفات الحشرية

1- الحفار والديدان القارضة 
الحفار
 
الدودة القارضة
 
تهاجم بادرات الذرة في مراحل نموها الأولى، و تقاوم الحشرتان بالطعوم السامة في حالة تعدى نسبة الإصابة الحد الحرج وهو 10 % من الإصابة وذلك بالوسائل الآتية:
  • الهوستاثيون 40 % مستحلب بمعدل 250 سم3 للفدان.
  • التمارون 60 % محلول قابل للذوبان بمعدل 250 سم3 لتر للفدان .أو أحد المواد الموصى بها من قبل وزارة الزراعة على أن يضاف للطعم 2 كجم عسل اسود و يترك الطعم ليتخمر قبل نثره.
  • يتم خلط أي من المادتين السابقتين مع 25 كيلو جرام ردة ناعمة مبللة في حالة زراعة الذرة التي سبقها محصول خضر كالبطاطس وغيرها .
  • يمكن إجراء علاج وقائي ضد الحفار بعد ريه الزراعة في نفس يوم الري مساء عند الغروب بإستعمال أحد المواد السابقة خلطا مع 25 كجم ردة ناعمة مضافا إليها 2 كجم عسل اسود مضافة إلي 20 – 30 لتر ماء ويترك حتى يتخمر ويعتبر هذا علاجا ناجحا لكل من الحفار والديدان القارضة والعصافير .
  • يجب عدم توزيع الطعم السام لمكافحة الحفار والديدان القارضة إلا بعد إجراء الري وذلك لإجبار الحشرات الكاملة والحوريات على ترك أنفاقها في التربة وينثر الطعم على القنوات والبتون والأماكن المرتفعة.
2- ثاقبات الذرة
تحفر في سيقان نباتات الذرة الشامية ثلاثة أنواع من الثاقبات هي:
دودة القصب الكبيرة، دودة الذرة الأوروبية، دودة القصب الصغيرة، والأخيرة فقدت تأثيرها كآفة على الذرة الشامية و تركزت إصابتها على الأرز و قصب السكر.
  • دودة القصب الكبيرة 

هي الأكثر تبكيرا في الخروج من البيات الشتوي بالأحطاب المتخلفة وتضع بيضها على السطح الداخلي لأغماد أوراق البادرات التي يتراوح عمرها بين 15 – 25 يوما، وتتغذى اليرقات الفاقسة على أوراق النباتات الملتفة التي تكون الساق في هذا العمر حيث تسبب ثقوبا منتظمة متوازية عمودية على نصل الورقة وإذا قتلت اليرقات القمة النامية تتكون ظاهرة القلب الميت، ويمكن تجنب الإصابات إلي حد كبير بالزراعة بعد منتصف مايو وحتى منتصف يوليو.
العلاج الكيماوي
يجرى عندما تصل نسبة ظهور النباتات ذات القلب الميت إلي (5 – 7 %) في الحقل بإستعمال أحد المواد الآتية:
  •  دياتريندكس محبب 5 % بمعدل 6 كجم / فدان بلعمة في قلب النباتات بواسطة البرطمان المثقب.
  •  لانيت 90 % بمعدل 300 جم / فدان مع 200 لتر ماء رشا بالموتور الظهري ذو البشبورى الواحد مع توجيه البشبورى داخل البلعوم.
  •  دودة الذرة الأوروبية 


تضع فراشاتها البيض على نباتات الذرة الأكبر من 35 يوما حيث يوضع معظم البيض على السطح السفلي لنصل الأوراق، وبعد الفقس تتجول اليرقات الصغيرة حيث تتغذى على أوراق النباتات وحينما تصل للعمر الثالث أو الرابع تثقب وتدخل السيقان والكيزان وتفضل الثقب في حامل السنبلة مما يسبب الكسر وتدلى السنابل، ولتفادى الإصابات الشديدة ينصح بالزراعة قبل منتصف يونيه.
العلاج الكيماوي
يجرى إذا وصل عدد اللطع إلي 25 لطعة / 100 نبات رشا بأحد المواد التالية:
  • ازودرين 40 % مستحلب بمعدل 1.5لتر / فدان / 400 لتر ماء.
  •  نوفاكرون 40 % بمعدل 1.5لتر / فدان / 400 لتر ماء.
وإذا وجدت إصابة شديدة يكرر العلاج ثانية بعد 15 يوما من العلاج الأول.
  • أما بالنسبة لدودة القصب الصغيرة:
فلم تعد ذات أهمية إقتصادية على الذرة الشامية في مصر حاليا و إذا وجدت في منطقة ما فيتبع لعلاجها نفس المبيدات المستخدمة لمقاومة دودة الذرة الأوروبية.
توصيات عامة لتقليل الإصابة بالثاقبات
(المقاومة المتكاملة)
  • التخلص من احطاب الذرة المشونة على أسطح منازل الفلاحين قبل بداية شهر مارس لقتل اليرقات البائتة به.
  • جمع مخلفات الذرة عند تجهيز الأرض لزراعة المحصول الجديد وحرقها.
  • الحقول المنزرعة خلال الفترة من منتصف مايو حتى منتصف يونيو تستقبل إصابات منخفضة جدا من الثاقبات قد لا يحتاج معها الأمر لإجراء أي علاج كيماوي .
  • عند إجراء عملية الخف يراعى إزالة النباتات التي تحمل مظاهر الإصابة مع الإبقاء على النباتات السليمة.
3- دودة ورق القطن والدودة الخضراء
- ينصح في الأماكن التي بها إصابات بدودة ورق القطن أو بالدودة الخضراء وحدث فقس لهذه اللطع وخاصة النباتات التي مازالت صغيرة برش البقع المصابة من المساحات المنزرعة وذلك عند إصابة تزيد عن 30 % من النباتات خاصة بالنسبة للدودة الخضراء بأحد المواد الآتية:
  •  لانيت 90 % قابل للذوبان بمعدل 300 جم للفدان.
  •  نيودرين 90 % قابل للذوبان بمعدل 300 جم للفدان.
  •  لانيت 20 % سائل بمعدل 1.25لتر للفدان.
  •  في الذرة الصغيرة (طور البادرات و حتى عمر 30 يوما) يستعمل موتور الظهر العادي مع 300 لتر ماء، أما عند تعذرإستعماله فتستعمل موتورات الرش مع 400 لتر ماء، وقد أثبتت التجارب أن إضافة 15 لتر سولار لمياه الري في الأماكن التي حدث بها فقس يقضى على الأطوار اليرقية الكبيرة التي تنزل الأرض للتعذر.
- كما أن وضع مصائد جاذبات جنسية على الحدود الخارجية لزراعات الذرة المتداخلة مع الخضراوات يؤدى إلي الحد من عدد الفراشات الواردة من الزراعات المجاورة، و إذا اضطررنا للرش ينصح بأن يكون في أقل الحدود وخاصة النباتات الصغيرة، و قد يكتفي برش الأجزاء المصابة من الحقل فقط.
4-المن 


يمكن مقاومة حشرات المن باستخدام أي من المستحلبات الآتية:
  • 1.5كجم خميرة + 1 لتر عسل اسود + 1 كجم دقيق قمح + 100 لتر ماء، و يترك المستحلب لمدة 2 ساعة للتخمر، مع ضرورة الاهتمام بعمليات التخلص من الحشائش والتي تعمل كعوائل ثانوية لحشرات المن.
  • 1.5لتر زيت k/z  لكل 100لتر ماء.
  • رش أي من المبيدات الموصى بها ضد المن في الذرة .
  • 1.5لتر محسن انتشار لكل 100 لتر ماء .
  • 1.5لتر محسن انتشار + 1 كجم سلفات بوتاسيوم لكل 100 لتر ماء.
5- العنكبوت الأحمر
تعالج المساحات عند بداية الإصابة بإستخدام بدائل المبيدات التالية:
  • بيوفلاى 200 سم3 / 100 لتر ماء .
  • إم – بيد (49 % سائل) بمعدل 1 لتر / 100 لتر ماء .
  • بيوميت 500 سم3 / 100 لتر ماء .
  • البولو 50 % بمعدل 75 سم3 / 100 لتر ماء .
  • اورتس 50 % معلق بمعدل 50 سم3 / 100 لتر ماء و يعقب ذلك التعفير بالكبريت .

الحصاد

يتم الحصاد بعد 110 – 120 يوما من الزراعة لجميع الأصناف الموصى بزراعتها وأهم علامات النضج جفاف أغلفة الكيزان جفافا طبيعيا.
تنبيه هام
نظرا لتوفر مستلزمات الإنتاج من( تقاوي – مبيدات – أسمدة- إلخ) في الأسواق.
لــــــــذا
ننصح الاخوة الزراع شراء هذه المستلزمات من مصادر موثوق بها مع حفظ العبوات بعد الاستخدام لإمكان الرجوع لمصدرها في حالة ظهور حالات غش تجارى.
التوصيات التي تؤدى إلي الحصول على إنتاج وفير ومحصول ممتاز :
  •  التبكير في الزراعة من منتصف مايو حتى منتصف يونيو.
  •  زراعة الأصناف الموصى بها و المقاومة لمرض الذبول و المبكرة في النضج.
  •  الزراعة على خطوط مع وضع البذور في الثلث السفلي من الخط و التغطية الجيدة.
  •  الخف مرة واحدة قبل ريه المحاياة.
  •  التسميد بالمعدلات الموصى بها.
  •  الامتناع عن التوريق و التطويش على أن يزرع 12/1 من المساحة بالدراوة أو الأعلاف الصيفية الموصى بها لتغذية المواشي.
  •  زراعة الأعلاف الموصى بها و المقاومة لمرض البياض الزغبي.
  •  إحكام الري و تلافى التغريق أو التعطيش.
  •  مقاومة الآفات فور ظهورها.
  •   الاحتفاظ بعدد النباتات (18 – 22) ألف نبات في الفدان حتى وقت الحصاد.


الخميس، 29 مارس، 2012

الفـاصوليـا
الاسم الإنجليزي : Common Bean
Phaseolus vulgaris



تزرع الفاصوليا من أجل استخدام قرونها الخضراء أو إستخدام حبوبها الجافة تستخدم فى الأكل بعد طهيها، وهى من الخضر البقولية وتحتوى حبوب الفاصوليا على بروتين نباتى بنسبة 24.9% إلى جانب أنها تحتوى على نسبة مرتفعة من الحديد 2.7 مجم فهى مفيدة للأشخاص اللذين يعانون من الأنيميا ومفيدة فى حالة زراعتها فى الدورة الزراعية لوجود بكتريا العقدين على جذورها.
أصناف الفاصوليا:
أولاً- الأصناف التى تستعمل قرونها الخضراء:
وتقسم إلى ثلاثة أقسام رئيسية حسب لون القرون:
1- أصناف خضراء.
2- أصناف صفراء وتزرع للتسويق لبعض دول أوربا.
3- أصناف بنفسيجية وتزرع للتصدير إلى إيطاليا .
اهم الأصناف التى تزرع هى:
تسمان- سافانا- نيوتن- برونكو.
ثانياً- الأصناف الجافة:



والتى تزرع للحصول منها على الحبوب الجافة:
1- Pinto. bean : هذا الصنف لون البذور بيج أو بنى أو قرمزية.
2- Navv bean : بذورها بيضاء صغيرة الحجم أو متوسطة.
3- Cranberr bean : بذورها حمراء أو بنية مبرقشة بنى فاتح أو بيج.
4- Black bean : بذورها سوداء اللون.
5- الأصناف المحلية: مثل جيزة 3 ، جيزة 6 ، نبراسكا.

مكانها فى الدورة الزراعية:
ينصح بزراعة الفاصوليا فى دورة ثلاثية وذلك لتفادى الإصابة بالأمراض الفطرية مع عدم زراعتها فى نفس الأرض إلا بعد 3- 5 سنوات.
الأرض المناسبة:
تنجح زراعة الفاصوليا فى الأراضى الصفراء الجيدة الصرف قليلة الملوحة حيث أن الفاصوليا حساسة جداً للملوحة وكذلك لا تنجح زراعتها فى الأراضى الجيرية لأنها حساسة لعنصر الكالسيوم.
ميعاد الزراعة المناسب للمحصول الأخضر:
1- العروة الصيفية:
- فى الوجه القبلى: ½ فبراير.
- فى الوجه البحرى: أول مارس.
2- العروة الخريفية:
- من آخر أغسطس إلى أول شهر سبتمبر.
مواعيد زراعة الفاصوليا الجافة:
أ‌- العروة الصيفية: من ½ فبراير إلى أول مارس ويجب عدم التأخير عن هذا الموعد حيث أن الفاصوليا حساسة جداً لإرتفاع درجة الحرارة خصوصاً أثناء عملية تلقيح وعقد الأزهار حتى لا يؤثر على المحصول.
ب‌-العروة الخريفية تزرع فيها الفاصوليا فى نهاية شهر أغسطس حتى 15 سبتمبر ويجب عدم التأخير فى زراعة هذه العروة حتى لا تؤثر إنخفاض درجة الحرارة خلال شهر ديسمبر على عقد القرون وعدم النضج الكافى للبذور.

كمية التقاوى:
1- الأصناف التى تزرع بغرض استخدام قرونها الخضراء: يحتاج الفدان من 15- 22 كجم بذور/فدان حسب حجم البذرة.
2- الأصناف التى تزرع بغرض الحصول على الحبوب الجافة: كمية التقاوى من 35- 40 كجم / فدان حسب حجم الحبوب.
إعداد الأرض للزراعة:
أولاً- حرث الأرض مرتين متعامدتين مع إضافة الأسمدة الآتية أمام الحرث:
1- من 15 – 20 م3 سماد بلدى قديم ومتحلل.
2- من 50 – 100 كجم كبريت زراعى.
3- من 150 – 200 كجم سوبر فوسفات الجير.
4- 50 كجم سلفات بوتاسيوم.
ثانياً- يتم تخطيط الأرض بعد تسويتها بالزحافة بمعدل 8 خط فى القصبتين (7م) عند الزراعة على جانبى الخط وتخطط بمعدل 10 خط فى القصبتين فى حالة الزراعة على جانب واحد من الخط.
زراعة البذور بالأرض:
يتم زراعة البذرة على جانبى الخط فى حالة الزراعة على 8 خط/ قصبتين بطريقة رجل غراب على أن تكون المسافة بين الجورة والأخرى من 15-20 سم ويوضع بكل جورة من 3- 4 بذور وتغطية البذرة بالتراب على ألا يزيد سمك الغطاء عن 2-3 سم ثم الرى على أن تكون رية الزراعة غزيرة.
وننصح عند الزراعة لأول مرة فى الأراضى المستصلحة حديثاً أو الفقيرة أو الرملية بمعاملة البذرة بالعقدين قبل الزراعة مباشرة أو إستخدام إحدى الأسمدة الحيوية)هالكس( المحتوية على بكتريا التى تعمل على تثبيت الآزوت الجوى وتوفيره للنبات مما يؤدى إلى زيادة فى نمو النباتات وبالتالى زيادة المحصول وتم تجربة إحدى هذه الأسمدة الحيوية وأثبتت كفائتها فى زيادة المحصول والتبكير فى النضج وكذلك تحسين صفات القرون الخضراء وزيادة غضاضتها مما يجعلها صالحة للتسويق للإستهلاك المحلى والتصدير وعند إستخدام السماد الحيوى )هالكس( أعطى زيادة فى المحصول بنسبة 15 – 20 %.
الخدمة بعد الزراعة:
أولاً- خف النباتات: يترك فى الجورة من 1- 2 نبات فقط.
ثانياً- عملية الرى:
الفاصوليا من النباتات الحساسة لزيادة مياه الرى وحساسة أيضاً لنقص المياه خصوصاً أثناء فترة التزهير والعقد حيث أن زيادة المياه أثناء الرى تؤدى إلى شلل النباتات وموتها.
لذا ننصح أن يكون الرى بإعتدال وانتظام وأن يكون بالحوال فى حالة الرى بالغمر وفى حالة الرى بالتنقيط والرى بالرش ينظم الرى وتنظيمه حسب حاجة النبات ودرجات الحرارة وتماسك التربة.
1- رية المحايا بعد الزراعة بحوالى أسبوعين.
2- وينظم الرى بعد ذلك كل 10- 15 يوم تروى الأرض مرة خصوصاً فى الزراعة الصيفية.
ثالثاً- العزيق: يكون العزيق سطحياً لأن جذور الفاصوليا لا تتعمق بالأرض أكثر من 3- 5 سم وتزال الحشائش مع الترديم حول النباتات.
رابعاً- يحتاج الفدان المنزرع بالفاصوليا إلى كميات الأسمدة الآتية :بالإضافة إلى الكميات التى تم إضافتها أثناء خدمة الأرض 300 كجم سلفات نشادر أو 250 كجم نترات نشادر تضاف كالآتى:
1- مع رية المحاياه يضاف 150 كجم سلفات نشادر/ فدان.
2- الشهر الثانى يضاف 100 كجم سلفات نشادر.
3- الشهر الثالث يضاف 50 كجم سلفات نشادر.
- كما يجب رش عناصر صغرى على النباتات بالمعدلات الآتية لكل فدان: 200 جرام حديد مخلبى+ 100 جرام زنك مخلبى+ 100جرام منجنيز مخلبى، على أن يكون الرش على دفعتين بنفس المعدلات:
1- الرشة الأولى عند بداية التزهير.
2- الرشة الثانية بنفس المعدلات بعد 15 يوم من الرشة الأولى.
- ينصح برش الكبريت الميكرونى بمعدل 250جم/ 100 لتر ماء على أن تكون الرشة الأولى عند بدء خروج البراعم والثانية بنفس المعدلات بعدها بحوالى 2- 3 أسبوع وذلك لمقاومة الأمراض الفطرية التى تصيب النبات.
- كما يجب رش الفاصوليا بعد ظهروها على سطح الأرض بأسبوع بالأيكاتين لمقاومة ذبابة الفاصوليا أو سيلكرون بمعدل 750 سم3/ فدان
- كما ننصح برش منقوع السوبر فوسفات بمعدل 6 كجم سوبر فوسفات جير أحادى تنقع لمدة ليلة فى جردل بلاستيك ثم يؤخذ المنقوع الرائق ليكمل إلى 300 لتر ماء ويرش به الفدان المنزرع بالفاصوليا ويكون ذلك مرتين:
- المرة الأولى عند بداية عقد الثمار.
- الرشة الثانية بعد الرشة الأولى بحوالى 3 أسابيع.
- وفى حالة المحصول الجاف المنزرع من أجل بذوره الجافة ننصح برش مرة ثالثة بمنقوع السوبر بنفس الطريقة السابقة عندما تأخذ النباتات فى الإصفرار وتعمل هذه الرشة الاخيرة على إنتفاخ البذور وكذلك تأخذ لوناً أبيض ناصع.
النضج والحصاد والمحصول:




تجمع الفاصوليا فى أطوار مختلفة من النضج تبعاً لغرض الاستهلاك فعند جمع القرون الخضراء يجب أن لا يكتمل تكوين الحبوب فيها وإلا تليفت القرون وأصبحت غير صالحة للأكل أى تجمع الفاصوليا الخضراء وهى غضة قبل أن تتليف وتجمع عادة باليد مرة كل 3- 5 يوم.
وللحصول على الحبوب الجافة تقلع النباتات بعد جفاف القرون وإكتمال نموها وإصفرارها ولكن قبل تفتحها حتى لا يفقد جزء من المحصول فى الأرض، ثم تنقل الى الجرن لتجف ثم تدرس بماكينات الدراس والتذرية أو تدق بالخشب لتفريط الحبوب فى المساحات الصغيرة وتغربل وتعبأ فى أجولة من الخيش.





المحصول:
- يعطى الفدان من الفاصوليا الخضراء حوالى من 3- 5 طن حسب الصنف.
- أما فى حالة الحبوب الجافة من الفاصوليا يعطى الفدان من ¼1 طن- 1.5 طن تقريباً.
العوامل التى تساعد على إنتاج محصول جيد من الفاصوليا:
1- الزراعة فى أرض صفراء ثقيلة جيدة الصرف مع إتباع دورة زراعية ثلاثية.
2- اختيار الصنف المناسب الغزير الإنتاج والمقاوم للأمراض.
3- العناية بالتسميد ورش العناصر الصغرى.
4- مقاومة الآفات والأمراض.
5- العناية بالرى وعدم تغريق النباتات على أن يكون الرى بإنتظام وإعتدال
6- عدم التأخير فى الزراعة.
7- جمع المحصول الأخضر والجاف فى الميعاد المناسب وعدم التأخير حتى لا تتليف القرون الخضراء ويصعب تسويقها وحتى لا تنفرط الحبوب الجافة فى الأرض.
الأمراض التى تصيب الفاصوليا

الأضرار الفسيولوجي على الفاصوليا:-
1- تأثير الصقيع:-
- تحدث هذة الظاهرة نتيجة لإنخفاض فى درجة الحررة ممايؤدى الى تجمد المياه داخل خلايا الورقه وأنفجارها فيحدث ذبول تام للنبات.
- أذا كان الإنخفاض فى درجة الحرارة بسيط يحدث للنبات ذبول يشبة الذبول المؤقت الناتج عن العطش وتصبح الأوراق مسلوقه وتتساقط الأزهار.





2- لفحة الشمس:-
- إحتراق الأوراق الناتج عن إحتراق الخلايا السطحيه المواجهه للشمس.
- ظهور بقع بنيه على الجانب المعرض للشمس.
3- الرياح
- إلتواء الفروع
- حدوث أضرار ميكانيكه على قمة النبات خاصة إذا كانت الرياح محمله بالرمال.
- رقاد وتكسير النبات.

4- القرون فاتحة اللون :-
هذة الحاله تحدث لعدة عوامل أهمها:-
- زيادة المياه عن الحد المطلوب فيحدث عطش فسيولوجي يعطى قرون فاتحة اللون.
- نقص التمسيد وضعف النبات.
- الملوحه الزائده فى التربه.
- أرتفاع مستوى الماء الأرضي.
- الأصابات المرضيه والحشريه خاصة الذبابه البيضاء.

5- تساقط الأزهار:-
- زيادة الرى أوضعف التسميد يؤدى تساقط الأزهار.
- الملوحه الزائده تؤدى لتساقط الأزهار.
- عنصر الكالسيوم يؤدى الى تساقط الأشجار.

6- إنفراج أو تشقق القصره للبذور الجافه:-
قد يحدث تشقق للقصره فى البذور الجافه مختلف عن طبيعة الصنف ويكون سبب حدوث ذلك هو تذبذب في مياه الرى أو بتأثير الحراره المرتفعه أو الملوحه الزائدة فى التربه.

7- لون القصره البيضاء غير طبيعي:-
المفروض أن يكون لون القصره بيضاء لامع ولكن أحياناً يصبح هذا اللون كريمي أو أصفر ويرجع ذلك لخطاْ فى جمع المحصول لأحد الحالتين التاليتين:
أ/ جمع المحصول قبل تمام الجفاف.
ب/ جمع المحصول ووضعه في أكوام كبيره فترفع الرطوبه عن الحد المقبول.

الأمراض الفطريه التى تصيب محصول الفاصوليا:





1- أعفان الجذور
أعفان الجذور فى الفاصوليا تتسبب عن عدة فطريات أهمها:-
فطر Fusarium f.sp Phaseoli
فطر Rhizoctonia solani
فطر Pythium SP.

الأعراض المرضيه:
أ- يمكن التعرف على أصابة الفاصوليا بفطر الفيوزاريوم بظهور بقع حمراء اللون على الجذور سرعان ما تتحول الى اللون البني.
- بأشتداد الأصابه تمتد هذه البقع لأعلى حتى منطقة ظهور الساق فوق سطح التربه، ثم يحدث تقزم للنباتات المصابه ويتحول لون أورقها الى اللون الأصفر،وتموت الجذور.

ب- اذا كان الفطر الأكثر تواجداً فى التربه هو فطر الريزوكتونيا فأن ذلك يسبب لفحة الشتلات وعفن فى الجذور وتقرحات على الساق وتظهر أعراض الأصابه بهذا الفطر على الجذور والسويقه الجنينيه على شكل بقع مائيه لونها بني يميل للأحمرار محاطه بحافه بينة اللون
- تزداد البقع فى الأتساع بزيادة عمر النبات وتصبح سوداء خشنة الملمس.
ج- فى حالة الفطر بثيوم فأن تأثير هذا الفطر يحدث على كل من البذور ، الشتلات تظهر الأعراض على هيئة بقع مائيه مستطيله على السويقه الجنينيه والجذور بعد الزراعه بحوالى 3 أسابيع وهذة البقع المائيه يمكن أن تمتد للأجزاء النباتيه فوق سطح التربه.

المكافحه:

- إتباع دورة زراعيه لمدة 3-4 سنوات من العوامل الهامة لمكافحة الأمراض
- إذا كانت الأصابه بفطر ريزوكتونيا سولانى يمكن أستخدام :
مركب مون كت بمعدلات تختلف حسب الغرض كالتالى:




2- الأنثراكنوز Anthracnose
الفطر المسبب Colletetrichum lindemuthianum
الأعراض المرضيه:
- الفطر يصيب جميع الأجزاء النباتيه فوق سطح التربه.
- تظهر الأعراض على هيئة بقع مائيه لونها داكن ، ثم تتكون جراثيم داخل كيس جيلاتيني وتتحرر منه وتصيب طبقة الكيوتيكل للعائل النباتى
- تظهر البقع على بتلات الازهار والسطح السفلى للاوراق ويتحول لون العروق الى اللون الأحمر او اللون القرمزى ثم تصبح فى نهاية الأمر لونها بني داكن.
- البقع ربما تظهر على السطح العلوى للاوراق.
- تعتبر درجة 12-21 ْم هى درجة الحرارة التى ينمو خلالها الفطر وأنسب درجة حرارة هى 14 ْم
- تعتبر الرطوبه عامل محدد لزيادة وأنتشار المرض فى جميع مراحله.

المكافحه
يمكن أستخدام أحد المركبات التاليه:

كوبكس بمعدل 250جم/100لتر ماء
OR بيليز بمعدل 50جم/100لتر ماء




3- العفن الأبيض White mold

المسبب المرضي Sclerotinia Sclerotiorum

الأعراض المرضيه:
- تبدأ الأعراض المرضيه فى الظهور عندما تغطى أوراق النبات المسافات بين الصفوف ويكون مستوى الرطوبه فى التربه كافياً لأنبات جراثيم الفطر وتعتبر درجة 14 ْم هى الأنسب لنمو الجراثيم.
- الأصابه تظهر على شكل نمو قطنى أبيض اللون على قرون الفاصوليا والأوراق والسيقان.
- الأجسام الحجريه للفطر تظهر بوضوح على النمو القطنى للفطر وهى الصورة التى يعيش عليها الفطر فى الفترة بين المواسم.

المكافحه:
- إتباع دورة زراعيه مناسبه يساعد على تقليل نسبة الأصابه.
- غمر الأرض قبل الزراعه بحوالى 3 أسابيع يعمل على التخلص من عدد كبير من الأجسام الحجريه.
- يمكن أستخدام
بيليز بمعدل 5جم/100لتر ماء.




4- الصدأ Rust
المسبب المرضي
Uromces appendiculatus
الأعراض المرضيه:
- تظهر الاعراض أولاً على هيئة بقع شاحبه اللون تتحول الى اللون الأصفر مع ظهور منطقه سوداء فى منتصف البقعه وذلك على الأوراق على سطحها السفلى
- تستطيل هذة البقع وتأخذ شكل الصدأ ثم تجف الأوراق المصابه وتسقط
- فى حالات الأصابه الشديده تنتقل هذة البثرات الى القرون مما يفقدها قيمتها التسويقيه وبالتالى يقل المحصول وقد تصل نسبة الخسائر 30-50%.

المكافحه:
أستخدام أميستار بمعدل 200سم للفدان
أو كوبكس بمعدل 250جم/100لتر ماء
أو بوليرام دي أف بمعدل 200جم/100لتر ماء
أو بيليز بمعدل 50جم/100لتر ماء

الأمراض البكتيريه على الفاصوليا Bacterial Diseases




1- اللفحه البكتيريه Bacterial Blight
هناك العديد من الأنواع البكتيريا التى يمكنها أصابة الفاصوليا وتسبب اللفحه كالتالى:




أ- اللفحه العاديه Common blight
تسببها بكتيريا Xanthomonas campestris PV. Phaseol





ب- لفحة الطوق Halo blight
تسببها بكتيريا Pseudomonas syringae PV. Phaselicola




ج- التبقع البني: Brown spot
تسببها بكتيريا Pseudomonas syringae PV. Syringae
الأعراض المرضيه:
أ- اللفحه العاديه
- تظهر الأعرض على شكل بقع مائيه نصف شفافه على أوراق النبات، ثم تستطيل هذه البقع وتموت الأنسجه المصابه ويصبح شكلها بني بحافه صفراء اللون. وهذه البقع غالباً ماتكون كبيرة الحجم وغير منتظمة الشكل.
- في حالات الأصابه الشديده تظهر على القرون بقع مائيه غائره لونها بني مائل للاحمرار.
- البكتيريا الممرضه ربما تصيب الأوعيه الناقله للماء والغذاء وتسبب موت الساق والأفرع.
ب- لفحة الطوق
الأعراض المرضيه تشبه أعراض اللفحه العاديه ولكن البقع المائيه غالباً ما تتوكن صغيرة الحجم محاطه بهاله صفراء ذو قطر صغير. النباتات المصابه بهذة البكتريا يحدث لها تقزم. أصابة القرون بهذه البكتريا يؤدى لظهور بقع بنيه اللون ذات مظهر مائي.
ج- التبقع البني:
أهم الأعراض المميزه لهذه البكتيريا أنها تسبب موت وتحلل الانسجه المصابه ثم تسقط هذة الأنسجه تاركه ثقوب على الاوراق. أصابة القرون بهذة البكتريا مما يؤدى الى إلتواء القرون وتعفن منطقة الأصابة.
المكافحه:
- إتباع دوره زراعيه من 3-4 سنوات.
- إستخدام تقاوى من مصادر موثوق بها.
- بعض المركبات النحاسيه تساعد على تقليل إنتشار البكتريا من نبات مصاب لآخر سليم.
أستخدام كوبوكس بمعدل 250جم/100لتر ماء

الأمراض النيماتوديه على الفاصوليا Nematode on Bean



1- تعقد الجذور Root-knot

المسبب المرضي Meloidogyne SPP.
الأعراض المرضيه:
- تقزم عام للنبات في بقع متفرقه من الحقل المزروع.
- أوراق النبات المصاب تتحول الى اللون الأخضر الشاحب أو المائل للأصفرار. هذة الأوراق غالباً ما تبدو في حالة ذبول خاصه أثناء الظهيره وخاصة فى الأراضي الرمليه.
- فى حالة زيادة تعداد النيماتودا فأن ذلك يؤدى الى نقص ملحوظ فى كمية المحصول.
- الجذور المصابه يظهر عليها تعقد وتورم وتتجعد ، والتورم الذى يحدث على الجذور فتغير الشكل ولا يمكن إزالته من الجذور المصابه.
- فشل الجذور في إمتصاص الماء والغذاء ممايؤدى الى ذبول النباتات وأحياناً الأصابه الشديده تؤدى الى موت النبات بالكامل.

المكافحه:
- إستخدام أصناف مقاومه .
- إتباع دوره زراعيه يقلل من فرص حوث الأصابه.

الآفات الحشريه التى تصيب الفاصوليا :

1- الحفار( كلب البحر( Mole Cricket
الأسم العلمي
Gryllotalpa gryllotalpa
- الحفار حشره لها جيل واحد فى السنه . تقضي الحشره فترة الشتاء داخل انفاق تحت التربه ومع بداية فصل الربيع تبدأ نشاطها )أبريل – مايو( وتصل الى قمة نشاطها )أغسطس – سبتمبر(.

مظاهر الأصابه والضرر
- تظهر أنفاق متعرجه على سطح التربه خاصة بعد الرى.
- تتغذى الحشرات على المجموع الجذرى أسفل سطح التربه خاصة بعد الرى.
- غياب عدد كبير من الجور فى الحقل.

المكافحه
- إزالة الحشائش والتخلص من بقايا المحصول السابق

- إستخدام مركب نومولت بمعدل 50سم/100لتر ماء



2- الدودة القارضه Black cut worm
الأسم العلمي Agrotis spsilon

مظاهر الأصابه والضرر
- اليرقات تقوم بالتغذيه على سيقان الفاصوليا وتقرضها عند مستوي سطح التربه.
- ذبول النباتات وموتها.
- اليرقات تتواجد تحت سطح التربه بجوار البادرات.
المكافحه :-
إستخدام أحد المركبات التاليه
شالنجر بمعدل 45سم /100لتر ماء
او نومولت بمعدل 50سم/100اتر ماء

3- دودة ورق القطن Cotton Leaf worm
الأسم العلمى Spadeptera L.ttoralis
مظاهر الأصابه والضرر
- تتغذى اليرقات على الأوراق فتظهر على الأوراق ثقوب واضحه.
- اليرقات تتغذى على البراعم فتسبب تشوهها وفشل عقد الثمار.
- زيادة التسميد الأزوتى من العومل التى تشجع على إنتشار الحشرة.
- أكثر الفترات التى تزداد بها الأصابه يونيو - يوليو
المكافحه
نيودرين بمعدل 300جم/فدان
أو نومولت بمعدل 50سم/100لترماء
شالنجر بمعدل 45سم/100لتر ماء




4- المن
الأسم العلمى Aphis Craccivora
مظاهر الأصابه والضرر
- الحشره الكامله لونها أسود داكن .
- تتواجد الحشرات على السطح السفلي للاوراق وتقوم بأمتصاص العصاره النباتيه مما يؤدى الى تجعد الأوراق وتشوهها.
- تكثر الأصابه على القم الناميه للنباتات مما يؤدى الى توقفها عن النمو فتتقزم النباتات.
- المن يلعب دوراً خطير في نقل الأمراض الفيروسيه.
المكافحه
إستخدام أحد المركبات التاليه:-

أكتيلك بمعدل 375سم/100لترماء
او أفوكس بمعدل 50جم/100لترماء
موسبيلان بمعدل 25جم/100لترماء
5- من الجذور
الحشره لونها رمادي اللون
مظاهر الأصابه والضرر
- الحشرة تكون مستعمرات على جزء من الساق الهوائيه كما تتواجد على الجذور السطحيه أسفل سطح التربه.
- النباتات المصابه يظهر عليها ذبول وشحوب فى اللون نتيجة تاثر الجذور بالأصابه
المكافحه
- لا يلزم لها العلاج الكيماوى إلا نادراً حيث أن عملية العزيق والترديم تؤدى الى موت أعداد كبيره من الحشرات.
- تنظيم فترات الرى وتسوية سطح التربه يقلل من إنتشار الآفه.
- في الأصابه الشديده يمكن المكافحه بإستخدام

أكتيلك بمعدل 375سم /100لترماء مع التركيز على منطقة الجذور

6- صانعات الأنفاق
الأسم العلمى Liriomyza Sativae
الحشره الكامله ذبابه صغيرة الحجم تتواجد على سطح أو داخل نسيج الورقه ثم تتحول الى يرقه
مظاهر الأصابه والضرر
- اليرقات تتغذى على النسيج الأوسط بين بشرتي الورقه مما يؤدى الى تكوين أنفاق متعرجه لونها أبيض لخلوها من الكلوروفيل
- في حالات الأصابه الشديده تذبل الأوراق وتجف.

المكافحه
إستخدام
نومولت بمعدل 50سم/100لترماء
أو موسبيلان بمعدل 25جم/100لترماء
شالنجر بمعدل 50سم/100لترماء




7- الذبابه البيضاء
الأسم العلمى Tetraleurodes perseae

مظاهر الأصابه والضرر
- ظهور بقع صفراء باهته على السطح العلوى للأوراق .
- تجعد وألتفاف الأوراق وظهور الندوه العسليه .
- ذبول وموت النبات في حالة أصابه القمه الناميه للنبات .
- يصل أقصى نشاط للحشره فى الفترة من أغسطس – نوفمبر.

المكافحه
إستخدام
أكتيلك بمعدل 375سم/100لتر ماء
أو نيودرين بمعدل 300جم/فدان
أو نومولت بمعدل 50سم/100لترماء
أو موسبيلان بمعدل 25جم/100لتر ماء
أو أبللود بمعدل 100سم/100لترماء




8- العنكبوت الأحمر
الأسم العلمى Tetranychus urticae
- جميع أطوار الآفه (بيض- يرقه- حوريه- حيوان كامل) تعيش على السطح السفلي للأوراق.
- بإشتداد الاصابه تتحرك الأفراد وتصيب القمه الناميه للنبات.

مظاهر الأصابه
- تظهر على السطح السفلي للأوراق خربشه أو جروح ثم تظهر بقع صفراء على السطح العلوى للأوراق يقابلها بقع باهته على السطح السفلي.
- فى حالات الأصابه الشديده يتواجد نسيج عنكبوتى حول البراعم والأوراق
المكافحه:
أستخدام
أورتس سوبر بمعدل 50سم/100لتر ماء
أو شــالنـجـر بمعدل 45سم/100لتر ماء

الأمراض الفيروسيه التى تصيب الفاصوليا:



1- الموازيك العادى Common bean Mosaic virus
الأعراض المرضيه
- تبرقش غير منتظم على الأوراق على شكل مساحات لونها أخضر فاتح مع أخرى داكنه.
- ألتواء الأوراق وتشوهها وتقزم عام على النباتات المصابه .
- الأوراق الثلاثيه تتأثر بشدة بالفيروس وتصبح غير منتظمة الشكل لونها يميل للأصفرار.
- الأوراق الصغيره تصبح أطول من الأوراق العاديه مع ألتوائها لأسفل.
- الأصابه المبكره تسبب إصفرار النبات , وإلتواء الأوراق.
- الفيروس ينتقل عن طريق البذور، المن